735

0

الباحث عشراتي أحمد يُقدم كتاب انثروبولوجيا القرآن وكتاب النقوش الصخرية الجزائرية

قدّم الباحث الجزائري الدكتور عشراتي أحمد المحاضر بالجامعات الأمريكية بالمركز الجامعي نور بشير بالبيض، كتابه الأول بعنوان "انثروبولوجيا القران الكريم "، كما قدّم مساء نفس اليوم بالإذاعة الجهوية لمدينة البيض كتابه الثاني الموسوم " الفن الصخري بجبال القصور و العمور الجزائرية".

عبد العزيز عمران

وفي زيارة قصيرة الى مدينة البيض دامت ثلاثة أيام و تحت اشراف البروفيسور فراج الطيب مدير المركز الجامعي، استقبل الباحث الجزائري عشراتي احمد المختص في العلاقات الدولية ، الدراسات الدينية , الانتروبولوجية، و التاريخ القديم من طرف أساتذة و طلبة المركز الجامعي.

وفي بداية الندوة العلمية المفتوحة قدم كتابه الجديد من حيث الشكل والمضون:"ANTHROPOLOGIE OF THE QUR’AN، والذي تناول فيه اسلوب القرآن الكريم في تقريب العقل الانساني من معرفة الله عزوجل المبنية على أساس التوحيد، وذلك عن طريق أسمائه الحسنى التي اختلف الفقهاء في تحديد عددها، كما اختلفوا في تعيين الاسم الاعظم، حيث رجّح المحاضر اسم " القدوس " باعتباره أهم الاسماء التي لا يشترك فيه غيره سبحانه وتعالى مع مخلوقاته، كما تطرق الباحث أحمد عشراتي إلى أهمية العقل في إدراك الخالق، من حيث أنه عزوجل أقرب إلى الانسان من حبل الوريد و أنه تعالى ليس كمثله شيء، فهاذان صورتان لأبعاد غير منتهية لا يستطيع عقل الانسان المحدود أن يوفق بينهما...

وقد استمرت هذه المحاضرة لأكثر من ساعة تدخل فيها مجموعة من أساتذة المركز المختصون في نفس المجال، حيث أشادوا بالمنهج العلمي المتبع في هذا البحث و بالمستوى الاكاديمي المميز في هذا الموضوع المنجز باللغة الانجليزية و الموجه للقراء و الباحثين في مختلف دول العالم باختلاف دياناتهم و معتقداتهم.

وقد اختَتم هذا الباحث محاضرته التي كانت تدور حول موضوع من مواضيع انثروبولوجيا القران الكريم ، والذي تمحور حول مفهوم الطهارة بملخص جاء فيه : " الموضوع باختصار هو فهم معنى القدوس و ربطه بالواجب الديني، وما يترتب عليه من الاخلاص، بداية بطهارة المسلم و المسلمة، طهارة في البدن، طهارة في الخُلق وطهارة في المُلك ".

أما لقاء اذاعة البيض الجهوية فقد دار حواره حول الكتاب الثاني الموسوم "

ROCK ART OF THE QSUR AND AMOUR MOUNTAINS ALGERIA » وهو أول كتاب لباحث جزائري يصدر في هذا المجال، و قد كان ثمرة دراسات متواصلة لأكثر من عشرين سنة بمنطقة جبال القصور و العمور الجزائرية، تطرق فيه الباحث عشراتي أحمد إلى الجذور التاريخية للإنسان الفنان القديم الذي استوطن بلادنا الجزائر و استطاع أن يعبر عن طريق الرسومات الصخرية التي يعود تاريخها الى ٱلاف السنين، عن حياته الاجتماعية في لوحات فنية تعكس مدى ادراكه لمختلف القيم الانسانية النبيلة.

وهذا الكتاب منقسم إلى ثلاثة أجزاء، جزء تاريخي والجزء الثاني يتحدث على الجانب الفني عند الانسان القديم و الجزء الثالث فهو تحليلي تطرق فيه الباحث الى نظرياته الجديدة في هذا المجال و التي تم اعتمادها عالميا، منها الرموز الصخرية التي تعبر عن ذبذبات اصوات الحيوانات القديمة، وكذا نظرية بداية الخط المستمر عند الانسان القديم و المعبر عنه في اللوحة الفنية الموجودة في منطقة " ڨارة الطالب " بولاية البيض، هذا الرسم الكبير الممتد على صخرة بطول ستة امتار و التي يبدو انها تصور شكل العقرب، أين استطاع الفنان القديم رسم هذه الصورة الفنية الرائعة بخطوط لا تتقاطع أبدا، وهذا في حد ذاته دليل ان الانسان الفنان القديم كان سباقا لهذا النموذج من الفن الباهر المعتمد مؤخرا.

وللإشارة فقد اختتم الباحث عشراتي احمد لقاءه الاذاعي بالتنويه إلى أهمية الحفاظ على هذا الموروث المادي في اطار الذاكرة الانسانية التي تسخر بها الجزائر، و كذا بالإشادة إلى أهمية تفعيل هذا التراث خدمة للسياحة المحلية والوطنية مما يساهم بشكل مباشر و فعال في انعاش الاقتصاد الوطني.

 

 

 

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services